السابع من ذي الحجة ذكرى استشهاد خامس قائد ورافع لراية الإسلام بروحه الشعبية والثورية وراسم الحدود العقائدية الرصينة مع الرجعيين، الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام

-

-

نبذة عن سيرة الإمام الخامس أبو جعفر محمد الباقر عليه السلام
بمناسبة ذكرى استشهاده


ولد الإمام الخامس أبو جعفر محمد بن علي الباقر عليه السلام بالمدينة يوم الجمعة في الثالث من صفر أو برواية أخرى في الأول من رجب من سنة 57 من الهجرة وتوفي بالمدينة يوم الاثنين السابع من ذي الحجة سنة 114و عمره 57 سنة منها مع جده الحسين (ع) أربع سنين ومع أبيه بعد جده الحسين 35 سنة وبعد أبيه 18 سنة وهي مدة إمامته وهي بقية ملك الوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز ويزيد بن عبد الملك وتوفي في ملك هشام بن عبد الملك.
ودفن بالبقيع في المدينة المنورة مع أبيه علي بن الحسين وعمه الحسن بن علي عليهماالسلام.
أمه فاطمة بنت الحسن بن علي عليهما السلام وله ألقاب كثيرة أشهرها الباقر أو باقر العلم .
وفي مناقب ابن شهرآشوب: يقال لم يظهر عن أحد من ولد الحسن والحسين عليهما السلام من العلوم ما ظهر منه من التفسير والكلام والفتيا والأحكام والحلال والحرام قال محمد بن مسلم سألته عن ثلاثين ألف حديث.
وقال ابن شهرآشوب في المناقب: كان أصدق الناس لهجة وأحسنهم بهجة وأبذلهم مهجة وكان أقل أهل بيته مالاً وأعظمهم مئونة.
وكان كثير الذكر كان يمشي وأنه ليذكر الله ويأكل الطعام وأنه ليذكر الله ولقد كان يحدث القوم وما يشغله ذلك عن ذكر الله ويأتي قول المفيد: وكان ظاهر الجود في الخاصة والعامة مشهور الكرم في الكافة معروفا بالتفضل والإحسان وكان لا يمل من صلة إخوانه وقاصديه ومؤمليه وراجيه. وكان إذا ضحك قال اللهم لا تمقتني.
وفي إرشاد المفيد: أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن محمد حدثني جدي حدثنا محمد بن القاسم الشيباني حدثنا عبد الرحمن بن صالح الأزدي عن أبي مالك الجهني عن عبد الله بن عطاء المكي ما رأيت العلماء عند أحد قط أصغر منهم عند أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين. وفي تذكرة الخواص لسبط ابن الجوزي قال عطاء ما رأيت العلماء عند أحد أصغر علمًا منهم عند أبي جعفر لقد رأيت الحكم عنده كأنه عصفور مغلوب.

 


مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات