السيدة مريم رجوي تحضر مؤتمر « المسلمون متحدون ضد استغلال الاسلام من قبل المتطرفين ».

 
مريم رجوي:يحتاج العالم اليوم إلى جبهة متحدة من المسلمين الديمقراطيين والمعادين للتطرف والتشدد. ومن الطبيعي أن تكون خلافات حول قضايا بين الشخصيات والنزعات في هذه الجبهة. ولكن المهم هو وحدة الكلمة بشأن موضوعين أساسيين وهما:
الموضوع الأول هو نفي التطرف تحت يافطة الإسلام ومصدره السياسي والعقائدي الرئيسي أي الاستبداد الديني الحاكم في إيران. والآخر هو دعم البديل لهذا النظام. يعني حل  فكري  وبديل  قائم  على الإسلام الديمقراطي يتمثل في مجاهدي ليبرتي ولذلك من الضروري الدفاع عنهم ورفع الحصار الغير إنساني والحصار الطبي على وجه التحديد عن هذا المخيم.
وأنا أعتقد أن هذه الجبهة لها قابلية وقدرات كبيرة جدا كونها تلبي ما يكون العالم في أمس الحاجة إليه وهي تمثل أصوات الأغلبية الساحقة للمسلمين وأبناء الإسلام الحقيقي. كما تلاحظون الآن كيف يواجه المجتمع الفرنسي والمنتخبون للشعب الفرنسي والبرلمان والحكومة الفرنسية لهذه الظاهرة المشئومة تحت يافطة الإسلام ويبحثون عن حل  من هنا وهناك. لا بد أن من نجد الطريقة الصحيحة معا.
وتعتبر لجنتكم خطوة هامة في مسار هذه الجبهة حيث من شأنها أن تؤثر على مجتمع المسلمين والرأي العام والصحافة ووسائل الإعلام والبرلمان وترشد الحكومة الى اتخاذ سياسة صحيحة.


مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات