2/6/2016 6:47:33 PM
بيان صادر من قبل مجلس الوطني للمقاومة الأيرانيه

تجييش خامنئي ومجزرة في حلب للتستر على الأزمة عشية مسرحية الإنتخابات

 
 

 أفواج قوات الحرس من مدن كرمانشاه و اصفهان وقم و جيلان وفارس وخراسان و خوزستان و... لمحاربة الشعب السوري
• مقتل المئات من قادة الحرس والمليشيات المرتزقة بينهم ضباط في الدروع والمدفعية
• رسالة خامنئي إلى بوتين: بكل امكانياتنا ووسعنا سنواصل الحرب في سوريا

أعطى النظام الفاشي الحاكم في إيران زخما جديدا لتجييشه الإجرامي إلى سوريا  في الأسابيع الأخيره حيث ركزعشرات الآلاف من قوات الحرس وعملائه غير الايرانيين في أطراف حلب ليقوم بدم بارد وبالتنسيق مع قصف المدنيين الهمجي بإبادة المواطنين المحرومين في القرى والمدن والبلدات الواقعة في هذه المنطقة. كما سقط العشرات من قادة الحرس والمئات من عملائه قتلى في جبهة حلب في الأسبوع الماضي.
ويحاول خامنئي الولي الفقية لنظام الملالي يائسا وبهذا الاستعراض الاجرامي للقوة التستر على الأزمات المتزايدة الداخلية عشية مسرحية إنتخابات مجلس الخبراء و الإنتخابات النيابية للنظام. الأزمات التي تفاقمت بشكل غيرمسبوق بعد التراجع عن مشروع الأسلحة النووية. وفيما يلي بعض وحدات الحرس وعملائه في هذه الجبهة :
1. فوجان  من فيلق يصفه النظام بـ «النبي الأكرم» من محافظة كرمانشاه، وتم ايجازهما من قبل عميد الحرس «بهمن رحماني» قائد الفيلق قبل إرسالهما إلى سوريا وهما تلقيا دورة تدريبية مرتبطة بسوريا  لمدة 25يوما في مدينة كرمانشاه. وقد سقط عشرات القتلى والجرحى من هذين الفوجين في سوريا خلال الأيام الأربعين الماضية.
2. فوجان من الفرقة 17 لقوات الحرس من محافظة قم  يصفها النظام بفرقة « علي بن ابي طالب» وهما استقرا منذ أواخر كانون الأول/ديسمبر في سوريا ولحد الان قتل أعداد كبيرة منهما بمن فيهم عدد من قادتهما.
3.  فوجان من فرقة قوات الحرس العملياتية يصفهما النظام بـ« قدس» من محافظة جيلان.
4. فوجان  من قوات الحرس يصفهما بـ «جواد الأئمة» من محافظة خراسان الشمالية.
5.  بعض الأفواج من لواء 21 مدرع مستقل من مدينة نيشابور يصفه النظام بـ«الإمام  رضا» الذي قتل آمرهم اي عميد الحرس «محسن قاجاريان» في شمالي حلب مؤخرا. كما سبق أن قتل و وقع في الأسر عدد من قادة هذا اللواء في سوريا.
6. عدد من أفواج من فيلق الحرس في محافظة فارس وقتل عقيد الحرس «صفدر حيدري» نائب آمر كتيبة المدفعية من نفس الفيلق في جبهة حلب خلال الأيام الماضية.
7. بعض الأفواج من فرقة14 يصفها النظام بـ«الإمام الحسين» في محافظة اصفهان.
8. بعض الأفواج من فرقة 7 يصفها النظام بـ« ولي العصر» في محافظة خوزستان.
9. وقد أرسل عدد من الأفواج من عملاء النظام من الأفغان المعروف بـ «فاطميون» إلى منطقة حلب مؤخرا ولحقت بهم خسائر جسيمة في الأيام الأخيرة.
10. أفواج حزب الله تحت قيادة شخص باسم ذوالفقار.
11. مختلف الأفواج من المليشيات العراقية مثل فيلق 9بدر وحركة النجباء وكتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ولواء يدعى «ابوالفضل العباس وأفواج الإمام علي»
12. ورافق أعداد من الملالي قوات الحرس الداخلة  مدينتي النبل والزهراء في شمالي حلب. و يكون واحد منهم «علي كعبي» ابن الملا عباس كعبي عضومجلس الخبراء وآخريسمى الشيخ عباس. كما إستقر الحاج كربلا احد القادة من قوات الحرس( ابن السيد جواد قائد قوات الحرس في حلب) برفقة شخصين من قادة حزب الله اللبناني قبل أسبوعين في مدينتي النبل والزهراء.
وبحسب أوامر خامنئي إمتنعت قوات الحرس عن اي اشتباك بينهم وداعش ويحاربون ضد الجيش الحر والمعارضة السورية فقط.
 ومن جانب آخر وبحسب التقارير الواردة من داخل النظام، عقب تعليق العقوبات أمر خامنئي أن يتم تزويد قوات الحرس وحزب الله والمليشيات المجرمة بتخصيصات أكثر لمحاربة في سوريا. ونقل «علي اكبرولايتي» مستشار خامنئي يوم 3شباط /فبرايرالشهرالجاري رسالة من خامنئي إلى الرئيس الروسي«بوتين» في موسكو تفيد مواصلة الحرب من جانبه بكل الإمكانيات والجهد.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية -باريس
لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب
5شباط/فبراير 2016

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات