2/9/2016 1:49:34 PM

مريم رجوي..إيرانية ضد التطرف

 

عكاظ
9/2/2016
بقلم:عبير الفوزان

«التطرف» يكاد يكون سمة الوجه السياسي في إيران، منذ حكم الشاه وحتى الانقلاب الثوري، بين الطرفين يكمن سجل من القمع عرفته مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ففي حكم الشاه أعدمت شقيقتها الكبرى نرجس، وفي عهد الخميني أعدمت شقيقتها الصغرى معصومة بعد تعذيبها.
التطرف إبان حكم الشاه، من طغيان وفساد، قابله مع الثورة الخمينية تطرف آخر، وطغيان قاتل، فلقد ذهبت الوعود الخمينية أدراج الرياح بعد سطوة السلطة. وبقى الثوار الحقيقيون يندبون حظهم العاثر، حيث امتلأت بهم سجون إيران بدءا من سجن إيفين الخاص بالسجناء السياسيين، مرورا بسجن جوهر دشت الذي تمت فيه الإعدامات شنقا وبتكتم شديد كي لا يحصى عدد القتلى بعدد طلقات الرصاص! ناهيك عن مخيم ليبرتي ومعسكر أشرف وما حدث فيهما من مجازر وحملات عسكرية تسعى لتصفية المعارضين.
مريم رجوي مهندسة المعادن، التي تقيم في فرنسا، بلغت اليوم من العمر الثانية والستين، وتظهر صورها في الإعلام، وهي تضع غطاء للرأس، وترتدي ملابس محتشمة ممثلة بذلك الوجه الإسلامي المعتدل.. بعيدا عن الشادور الذي ترتديه نساء المتطرفين في إيران.
لقد قدمت رجوي للثورة الحقيقية شقيقتين، وسجلا حافلا من النضال الوطني، فلقد كانت المرأة والمساواة بالنسبة للرئيسة المنتخبة قضايا نضالية تُحسب لها ضد التطرف الذي ذاقت منه الأمرين، في عهدين أباد أحدهما الآخر. رجوي- اليوم- لا تدخر وسعا في فضح النظام الإيراني الحالي فهو عرّاب التطرف كما تقول. ولا خلاص من التطرف إلاّ بالتخلص من قلبه النابض في طهران. أما في كلمة ألقتها في برلين العام الماضي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ترى رجوي أن التطرف الديني يمثل أكبر تهديد للسلام في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعمد الملالي الحاكمون في إيران للجوء إليه، مستغلين بذلك مليار مسلم. كما ترى أن الصراع ليس بين الشيعة والسنة، بل هو صراع بين الحرية والاستبداد. لقد بدت السيدة الستينية في خطابها واثقة، قوية في خطابها الذي جاء فيه أن داعش هو وجه من وجوه نظام الملالي، واتهمت إيران بأنها عرّاب داعش والأب الشرعي له.. إن الأسلوب بين صنوف التحقيق في السجون الإيرانية لتصفية حزب مجاهدي خلق -الذي تنتنمي له رجوي- وتكفيرهم بفتوى خمينية، يشبه تماما أسئلة المنتمين لداعش حول الصلاة وعدد الركعات، ومن ثم قتل من يخفق في الإجابة بناء على فتوى خمينية في التكفير

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات