11/14/2017 7:36:46 AM

المقاومة الايرانية الطريق الى درء الخطر الايراني عن المنطقة

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية

 
وكالة سولابرس
13/11/2017
بقلم:صلاح محمد أمين

التهديد المستمر الذي مثله و يمثله نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على أمن و إستقرار المنطقة ليس ينبع من قوة و مناعة هذا النظام کما يسعى البعض للإيحاء بذلك، وانما لأنه يمتلك أذرع في بلدان المنطقة تقوم بتنفيذ أجندته و مخططاته و هي أشبه ماتکون بسکينة خاصرة في هذه الدول أو کطابور خامس.
إيران التي قامت بتأسيس أحزاب و ميليشيات تابعة لها عقائديا و تنظيميا و عسکريا و وجهتها و توجهها على الدوام ضد أنظمة الحکم الوطنية في بلدانها، ليس لم تقم بلدان المنطقة و جريا على القاعدة الدولية المعاملة بالمثل فقط بل إنها حتى تجاهلت و بصورة ملفتة للنظر المقاومة الايرانية التي تمثل أقوى معارضة سياسية ليست في إيران فقط وانما في المنطقة برمتها، وإنها بذلك قدمت مساعدة لطهران لايمکن أن تعوض بثمن، وهذا ما قد حفز هذا النظام لکي يضاعف من دور و تأثيره السلبي على المنطقة، ويبدو إن الاحزاب و الشخصيات الوطنية في بلدان المنطقة قد إنتبهت الى هذا الخطأ الاستراتيجي الکبير و صارت تعمل جاهدة لإصلاحه أو التقليل من أضراره عندما بدأت من جانبها بحضور مٶتمرات و إجتماعات المقاومة الايرانية و تإييد مواقفها المناصرة لشعوب و دول المنطقة، لکنها مع ذلك ظلت تواظب على مطالبة حکومات دولها بالعمل من أجل الاعتراف بالمقاومة الايرانية التي تعبر عن الشعب الايراني کسبيل و طريق من أجل تصحيح المعادلة القائمة التي هي الان لصالح طهران.
الحقيقة بالغة الاهمية التي يجب على هذه الدول الانتباه إليها جيدا، هي إنها تقوم بعقد مٶتمرات و تجمعات من أجل بحث الاوضاع الخاصة بالمنطقة و قضايا التطرف و الارهاب، فإن توجيه الدعوة للمقاومة الايرانية لحضور مثل هذه المٶتمرات من شأنه أن يفيدها و يغنيها الى أبعد حد، ذلك إن المقاومة الايرانية التي تواجه نظاما متطرفا و إرهابيا و تکتوي بناره، هي الاکثر خبرة بهذه القضية و الاکثر دراية بسبل و طرق مواجهته و مقارعته.
النظام الايراني الذي يعمل و بطرق مکشوفة لنقل أفکاره و مبادئه السامة الى شعوب بلدان المنطقة من خلال الاذرع التابعة لها هناك، لابد لهذه الدول من دخول مواجهة فکرية ـ إعلامية ضد هذه الاذرع و ذلك عبر فتح مکاتب و مقرات إعلامية للمقاومة الايرانية والتي لها خبرة و باع طويل في مجال المواجهة الفکرية الاعلامية مع هذا النظام و أذرعه إن هذا الامر يخدم الامن القومي و الاجتماعي لهذه الدول و يساهم في تحصينها و جعلها أکثر قوة و مناعة في مواجهة النظام الايراني و درء خطره عن المنطقة.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات