1/13/2018 10:42:58 AM

ثورة الجياع الأمل والتحدي

الدكتور سفيان عباس التكريتي

الدكتور سفيان عباس التكريتي


13/1/2018
 بقلم:الدكتور سفيان عباس التكريتي
 
 الايرانيون الجياع حسموا امرهم وأتخذوا قرارهم في تحقيق طموحاتهم بالخلاص من الحكم الدكتاتوري الرجعي القمعي.... فأن ثورة الجياع كانت مفاجأة لنظام الملالي واحدثت له الصدمة من الوهلة الاولى.
 حيث لم يتوقع ان يثور الجياع في مئة واربعين مدينة إيرانية خلال اسبوعين وبهذا الحضور الضخم من المواطنين الذين اجتاحوا شوارع المدن الإيرانية قاطبة .... تحت شعار الموت للدكتاتور خامنئي وهو الحجة الاكبر للدجالين الحاكمين ويحظى بتقديس الشعوذة التأليهية عند ازلام النظام وميليشياته الارهابية داخل ايران وخارجها.....
 فالجياع استهدفوا في شعاراتهم الرمز المؤله لدى الملالي مما ادى الى ارباك وتصدع النظام في الأيام الاولى لثورة الجياع المباركة بعد حرق صوره وصور المقبور خميني...
وهذا يعني على وفق استراتيجية الثورات الكبرى بأن الشعب قد سئم نظام الفاسدين المجرمين القابضين على السلطة باسم الدين... وهو التحدي الأكبر لهذه الزمر الفاسدة التي دمرت هذا البلد العريق واعادة شعبه الى العصور الحجرية ما قبل التاريخ وكبلت كل النواحي النهضوية والحضارية وحجمت العقول الابداعية المعهودة في الشعب الإيراني منذ آلاف السنين.... وراح يكيل الاتهامات يمينا وشمالا تارة إلى المعارضة الايرانية الديمقراطية بقيادة منظمة مجاهدي خلق التي تتزعمها المرأة الحديدية المجاهدة مريم رجوي .
هذه المنظمة قدمت انهر من الدماء الطاهرة من اجل تحرير الشعب الإيراني من اسر عبودية هذا النظام المتخلف. وتارة اخرى توجه اتهاماتها الى امريكا... متناسية ان خميني اول من فتح قنوات الاتصالات مع أمريكا وإسرائيل...
اذن ثورة الجياع انفجرت كالبركان الحارق وتجاوزت كل الخطوط الحمر وان النظام ادرك نهايته المحتومة ولن يستطيع الوقوف بوجه الشعب الثائر الذي انتفض عن بكرة ابيه بعد ان كسر حاجز الخوف....
ولم يعد يبالي للقمع الدموي والبطش الهستيري للاجهزة الامنية وميليشيات الحرس الإرهابية... ان الشعب الإيراني بكل اقلياته ومكوناته وعرقياته قد اشعل فتيل ثورة الجياع التاريخية ضد اعتى نظام مارس ارهاب الدولة ضد شعبه منذ عام 1979واشرس نظام دموي ارتكب الجرائم الدولية بكل اشكالها والوانها التي تضمنها النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
واعدم المعارضين لبطشه القمعي دون محاكمات عادلة.... ونهب وبدد الثروات القومية للشعب حتى افلاس الخزينة.... فثورة الجياع انطلقت من رحم هذه الكارثة الوطنية التي اصابت حياة المواطنين بالصميم واوصلتهم الى المستويات القاتلة للفقر.... ان الشعب الإيراني يرنوا الى النصر بأمل وثاب وبات قريبا جدا بعد ما شهد الدعم الدولي الكبير في الأمم المتحدة....

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات