1/13/2018 4:52:47 PM

ماهکذا يصنع السلام و الاستقلال سيدة موغريني!

 
الحوار المتمدن
12/1/2018
    
بقلم: فلاح هادي الجنابي  
 
بعد اسبوعين دمويين من مواجهات طاحنة بين جموع الشعب لايراني و القوات القمعية التابعة للنظام الديني المتطرف الحاکم في طهران، والتي أسفرت عن مقتل العشرات و إعتقال أکثر من ثلاثة آلاف من المحتجين حيث يتعرض عدد منهم للتعذيب بقسوة، فاجأتنا الانباء بإستعداد السيدة موغريني، وزيرة خارجية الاتحاد الاوربي لإستقبال وزير خارجية نظام الجلادين و القتلة محمد جواد ظريف في بروکسل، وهو أمر يثير الکثير من علامات الاستفهام و التعجب، خصوصا وإنه کان يستوجب على السيدة موغريني بشکل خاص بصفتها تمثل السياسة الخارجية للإتحاد الاوربي أن تتجنب بعد هکذا إنتفاضة عارمة للشعب الايراني إستقبال من يسعى الى تجميل الوجه البشع لهذا النظام و تبرير جرائمه.
الشعب الايراني الذي خرج في سائر أرجاء إيران وهو يهتف بالموت و السقوط لهذا النظام القمحي الديکتاتوري و لرمزه المشؤوم الملا خامنئي، فإنه کان من المفروض على الدول الديمقراطية و التي تؤمن بمبادئ حقوق الانسان و ترفض و تدين الانتهاکات المتعلقة بها، أن تکون المدافعة الاولى عن إنتفاضة الشعب الايراني و و الواقفة الى جنبه ضد نظام يقوم منذ ٣٨ عاما بقمعه و إضطهاده و تذويقه صنوف العذاب و الحرمان و سلبه حرياته، وإن ماقد فعلته السيدة موغريبني سيکون بمثابة وصمة عار بجبين الاتحاد الاوربي مالم يتم العمل من أجل تصحيح هذا الموقف و الاعتذار من الشعب الايراني.
وإذا ماکانت السيدة موغريني تسعى من أجل تبرير موقفها غير المسؤول و المعادي بشکل صريح لآمال و تطلعات الشعب الايراني، بزعم أن الملا روحاني هو رجل معتدل و إصلاحي، فإننا نلفت نظرها إن المنتفضين قد رفضوا روحاني الى جانب خامنئي و إعتبروا الاثنين وجهان لعملة واحدة، وإن الشعب الايراني لم يعد يطيق الحکم الديني الاستبدادي القمعي الذي سلب الشحب کل شئ و جرده من أبسط حقوقه، وليس يشفع لموغريني أو غيرها إستقبال ممثلين عن هذا النظام الديکتاتوري على فرض إنهم معتدلين، فلعبة الاصلاح و الاعتدال قد باتت مکشوفة و إن الشعب الايراني يطمحو يتطلع للتخلص من النظام کله لأنه لم يبق في هذا النظام مايمکن التعويل عليه فکلهم في المرکب ذاته وإن على السيدة موغريني ومن يحذو حذوها، أن تعلم بأن روحاني کان قد هدد المتظاهرين في البداية بالويل و الثبور ولکنه و عندما رأى إتساع دائرة الانتفاضة سعى کأي منافق و کذاب لإظهار نفسه في موقف آخر من أجل إمتصاص زخم و قوة الانتفاضة، ومن هنا، فإن السيدة مديونة بموقف تصحيحي للشعب الايراني من هذا الموقف المرفوض جملة و تفصيلا.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات