10/17/2012 4:17:54 PM

حذر سعودي من شغب قد يمارسه حجاج إيران أثناء موسم حج هذا العام

واع
17/10/2012

 

ابدت مصادر في الداخلية السعودية قلقها من معلومات وصلت إليهم بنية عدد من الحجاج الإيرانيين القيام بأعمال شغب خلال موسم حج هذا العام ، وكشفت المصادر السعودية بأن عدد الحجاج الإيرانيين والذين سيؤدون فريضة الحج لهذا العام سيصل إلى 100 ألف حاج إيراني ، وان ما يزيد عن 70% من هؤلاء الحجاج هم دون سن الـ 45 عام ، وهو أمر مستغرب من قبل قرعة الحج الإيرانية التي تختار الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج في كل عام من كبار السن ، وتؤكد المصادر السعودية بان هناك عدد من أفراد الحرس الثوري الإيراني من ضمن الحجاج الإيرانيين ، وتمكنت السعودية من الحصول على بعض المعلومات الأمنية والتي تفيد بنيه هؤلاء العناصر التابعين للحرس الثوري الإيراني بإثارة الشغب في الأماكن المقدسة والتشويش على حجاج بيت الله الحرام في فريضة حج هذا العام ، وخاصة للتظاهر ضد وجود قوات درع الجزيرة في البحرين ومساندة للنظام السوري ، لذلك فإن الداخلية السعودية كثفت من تواجد عناصرها في كافة المشاعر المقدسة وشددت هذا التكثيف الأمني حول مقرات بعثة الحج الإيرانية ، كما وهددت السعودية بأنها ستضرب بيد من حديد على كل من تسول له يده العبث بأمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام ، مؤكدة أن موسم الحج هو للعبادة فقط ومدلوليته أن يتوجه المسلمون من أقصى بقاع الأرض ليلبوا نداء الله لهم ويذكروا الله في أيام معدودات ، تاركين ورائهم عوائلهم وأبنائهم وأموالهم ، ومن واجب السعودية أن تسخر لهم كل طاقاتها وذلك لخدمة حجاج بيت الله الحرام وتأمينهم في حلهم وترحالهم ، حتى يؤدوا مناسك الحج بكل يسر وسهوله ويعودا إلى أوطانهم وأهليهم سالمين .
وكانت المملكة العربية السعودية قد كشفت مخططا إيرانيا في موسم حج عام 1407هـ ( 1986م ) ، ويهدف هذا المخطط الإيراني لتأجيج الحجاج على الحكومة السعودية ، ويتكون هذا المخطط من ستة مراحل وهي :
أوَّلاً: إغلاق أبواب الحرم ومنافذه على المصلِّين من الحجاج والمواطنين كخطوة أولى.
ثانيًا: المناداة بالخميني إمامًا مقدَّسًا - حسب تعبيرهم - على المسلمين.
ثالثًا: إرغام الحجاج والمصلِّين على مبايعة رؤوس المؤامرة نيابةً عن الخميني.
رابعًا: إعلان مدينة 'قم الإيرانية' بلدًا مقدَّسًا يَحُجُّ إليه الجميع بدلاً من مكة المكرمة والمدينة المنورة وسائر المقدسات.
خامسًا: قتل إمام الحرم المكي الشريف وأيَّ عناصر تقاوم هذا الإجراء وتحول دون استمرارهم في المؤامرة.
سادسًا: حرق أجزاء من الكعبة المشرفة إمعانًا في الإهانة للأمَّة الإسلامية، وإلحاق الأذى بكرامة المسلمين، وصرف المسلمين إلى غير الكعبة المشرَّفة.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات