4/7/2016 10:36:40 AM

وضع غير محسوم لآتنا فرقداني في سجن إيفين

آتنا فرقداني رسامة الكاريكاتير في سجن إيفين

آتنا فرقداني رسامة الكاريكاتير في سجن إيفين

 
مازالت السيدة آتنا فرقداني رسامة الكاريكاتير المحبوسة في ردهة النساء في سجن إيفين منذ كانون الثاني 2015 بذنب رسم كاريكاتير من أعضاء برلمان النظام فيما تمر بوضع غير محسوم منتظرة لحكم محكمة الإستئناف.
وتم استدعاء آتنا فرقداني إلى محكمة نظام الملالي بشكل اعتباطي بذنب المصافحة مع محاميها يوم 3 تشرين الأول 2015 ليصدر حكم آخر بحقها.
وقبل يوم على عقد هذه المحكمة الصورية، أعلنت منظمة العفو الدولية أنه: ”ليست محاكمة رسامة الكاريكاتير آتنا فرقداني ومحاميها بعد التصافح سخيفة وبذيئة فحسب وإنما تنم جليا عن دافع سياسي حيث من الممكن أن تواجه آتنا فرقداني التي تعتبرها المنظمة سجينة للرأي وكذلك محاميها محمد مقيمي بالجلد 99 ضربة في حالة تجريمهما فيما تعتقد المنظمة أنه تم ايقاف هذه الرسامة من أجل تنفيذ حقها لحرية التعبير فقط”.
تم اعتقال آتنا فرقداني للمرة الأولى في ايلول 2013 بذنب رسم كاريكاتير يظهر أعضاء برلمان نظام الملالي فيه بشكل حيوانات تصادق على قوانين معادية للمرأة وانتشر هذا الرسم على خلفية إقرار قوانين لرفع نسمة البلاد والتي صدرت عن عقلية وأمر من الولي الفقيه للنظام.
وبعد مرور شهرين تم الإفراج عن آتنا فوضعت فيما بعد آتنا مقطع فلم على اليوتوب أوضحت فيه انتهاك حقوق النساء في سجون النظام وبالتالي اعتقلت مرة أخرى في كانون الثاني 2014 وأدينت بالسجن 12 سنة و9 أشهر بتهمة ”التجمع والتواطؤ ضد الأمن الوطني”، ”النشاط الدعائي ضد النظام” و”الإساءة الى القيادة، ورئيس وأعضاء البرلمان ومأموري ردهة 2 ألف لمحتجز قوات الحرس خلال الإستجواب”.
وحازت رسامة الكاريكاتير هذه 5 ايلول 2015 جائزة الشجاعة من ”الشبكة الدولية دفاعا عن حقوق رسامي الكاريكاتير”.
يذكر أن السيدة تشيت ساز مسؤولة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إذ أدانت خلال بيان في 6 تشرين الأول 2015 توجيه نظام الملالي تهمة سخيفة وقذرة إلى آتنا فرقداني ومحاميها فطالبت جميع المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان، وحقوق النساء وحرية التعبير بالعمل على إطلاق سراح هذه الشابة الإيرانية رسامة الكاريكاتير.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات