6/4/2016 5:31:04 PM

إطلاق قسم خاص للأمر بالمعروف ردا على تأديب الآمرين بالمعروف

تأديب الشباب للمأمورين الشاغلين في ما يسمى بـ ”الأمر بالمعروف” – أرشيف

تأديب الشباب للمأمورين الشاغلين في ما يسمى بـ ”الأمر بالمعروف” – أرشيف

 
أعلن الملا زركر سكرتير الهيئة المسماة بـ ”الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” عن إكمال قانون قمعي وضعه ملالي وإطلاق شعب خاصة للنظر في الملفات المختلقة من الملالي تحت هذا العنوان في النيابة العامة قائلا ”كل قانون يشرّع فإنه بحاجة لسلسلة من المقدمات للتطبيق فأوكلت مسؤولية إعداد التعليمات لهذا القانون وكذلك إنشاء المجالس إلى هذه الهيئة بشأن قانون دعم الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر” مضيفا أن ”هذه الشُعب متوفرة أيضا في مكتب العدالة والمجلس الأعلى في البلاد” مشيرا إلى استكمال هذا القانون القمعي بدعم من حكومة روحاني مؤكدا أنه ”خلال هذه الفترة جرت أعمال مكثفة وتم تدوين تعليمات تطبيق القانون بحضور ممثلين لأعضاء الهئية وهم 17 عضوا منهم 5 وزراء فيما تم المصادقة عليها خلال جلستين رئيسيتين”.
وأذعن الملا زركر بتأديب الملالي من قبل الناس والشباب مبيّنا أنه ”من الممكن أحيانا أن بعض رجال الدين يتعرضون للإعتداء بسبب أداء الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر”.
وأفاد بتحضيرات النظام القمعية في المرافق الحكومية وتابع بالقول إنه ”تم صياغة التعليمات لإنشاء مجالس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المنظمات والوزارات والمجالس الدينية وحتى الجوامع وتم إرسالها لرئيس الهيئة للمصادقة عليها”.
يذكر أن تأديب العملاء تحت عناوين ”الآمرين بالمعروف” يمثل منذ بدء نشاط هذا القوة القمعية الهاجس الرئيس لرموز النظام حيث إن الملا زركر إذ أعلن 1 تموز 2012 عن إطلاق قوة تضم 100 ألف شخص لحالات الإزعاج في الشوارع فأكد على تأديب العملاء خلال حوار له مع وكالة أنباء دانشجو الحكومية مشددا على ضرورة تحرك العملاء بشكل جماعي حين إعتداءاتهم في الشوارع وأردف أن ”كل حالات الإستشهاد أو الإصابة بالعوق في درب تنفيذ هذه الفريضة جاءت نتيجة عن كون الشخص وحيدا ما حرّض الطرف المقابل على التجرؤ والإقدام على النزاع”.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات