6/6/2016 10:25:27 AM

إيران.. التعذيب الهمجي على السجين السياسي« علي رضا كلي بور» في سجن إيفين

إيذاء وازعاج السجين السياسي «علي رضا كلي بور» في سجن إيفين

إيذاء وازعاج السجين السياسي «علي رضا كلي بور» في سجن إيفين

 
أعاد جلادو خامنئي السجين السياسي«علي رضا كلي بور» من انصار مجاهدي خلق الإيرانية إلى السجن رغم خضوعه لعملية جراحية في المستشفى ورغم إعتراض الطبيب على ذلك وهو في حالة الغيبوبة.
ووجه مأمورو مخابرات الملالي الذين يرافقونه عند عودة من المستشفي وفيما كان في حالة شبة الغيبوبة ضربات قوية إلى صدره. وكان مكان الضربات  في صدره  نفس المكان الذي  أجروا عليه عملية  ورم الصدرمما أدى إلى تدهورصحته أكثر.
وكان في يوم الثلاثاء الماضي مأمورو الأمن لقوات الحرس ومخابرات الملالي في  استجوابات مكثفة بالضرب المبرح وسبه بكلمات سخيفة وبذيئة استمرت حتى منتصف الليل طلبوا منه إجراء مقابلة أمام شاشة تلفزيون والتعبير عن الندامة.
وأصدر جلادو قضاء الملالي حكما بالحبس 39 عاما على السجين السياسي علي رضا كولي بور 30 عاما بتهمة الاساءة الى الولي الفقيه للنظام ومناصرة منظمة مجاهدي خلق وتهمة واهية «التجسس». و تحول الحكم بحسب المادة 134 لجميع الجرائم إلى 15عاما.
اعيد اعتقال علي رضا في اكتوبر2012 فيما كان من معتقلي الانتفاضة 2009 وطالب جامعي في فرع الاتصالات وموظف في وزارة الاتصالات. ومارس جلادو النظام التعذيب عليه لعدة شهور واحتجزوه في زنزانات انفرادية ثم نقلوه الى عنبر السجناء الجنائيين في سجن ايفين ويمارسون عليه شتى المضايقات والايذاء عبر العصابات المافياوية التابعة للنظام.
علي رضا كولي بور رغم اصابته بورم سرطاني والتهاب حاد في الرئة ومرض قلبي ونزيف حاد في الأنف ورغم شهادة الأطباء على «عدم تحمله العقوبة» الا أنه محروم من العنايات الطبية الضرورية ويعيش حالة صحية خطرة. قتل السجناء السياسيين بالموت البطيء اسلوب مألوف يمارسه نظام الملالي. أعلنت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان لها بتاريخ 19أيار/مايو2016:
ان المقاومة الايرانية تدعو عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان لاسيما المفوض السامي لحقوق الانسان والمقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة والمقرر الخاص المعني بتوفير المعايير النموذجية للسلامة الجسدية والنفسية والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي والمقرر الخاص المعني بحقوق الانسان في ايران الى ادانة هذا الحكم الجائر وللعمل الفوري للافراج عنه دون قيد أو شرط.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات