6/16/2016 7:10:03 PM

وسائل الإعلام العربي تتناقل أمسية المقاومة الإيرانية للتضامن مع الشعب السوري

زعيمة المعارضة الإيرانية- يجب محاكمة خامنئي والأسد أمام العدالة الدولية

زعيمة المعارضة الإيرانية- يجب محاكمة خامنئي والأسد أمام العدالة الدولية

 
 
أقامت المقاومة الإيرانية أمسية رمضانية للتضامن مع الثورة السورية في باريس. واستأثرت  الأمسية باهتمامات دولية على نطاق واسع وأصدرت وسائل الإعلام لمختلف البلاد منها الأردن والسعودية والعراق والبحرين وقطر ومصر وفلسطين ولبنان والكويت وسوريا واليمن والمغرب و ابوظبي تقارير عن هذا الحفل بما فيها: قناة العربية – قناة أورينت نيوز وصحيفة السياسة الكويتية – ايلاف- الأهرام المسائي المصري- اليوم السابع – المسار اليوم – الأيام – ارم نيوز – الشرق – مصر اليوم – الوطن الجديد – نوميديا برس- الأغوار – الطليعة المجتمع – المصري توداي – شبكة شام – صنعا نيوز – حديث العالم – دنيا الوطن – ديلي سورية- ميديا نيوز – نافذة لبنان – وكالة نيل – يمن جورنال – صحرا نيوز – شبكة صدى – لايت برس – نبض سوريا – الهيئة السورية للإعلام – اخبار اليوم – جريده البشائر – الآن – الحدث نيوز – النيل نيوز – راصد – هلا بريس – البلاد – سيريا نيوز – ضى النهار – وكالة نيل للصحافة – صحيفة الوئام الالكترونية – وكالة أنباء الشرق العربي – جريدة مصدر و...
فيما يلي نلفت انتباهكم إلى تقارير موجزة عن بعض من هذه الإهتمامات:
 
صحيفة الشرق:

زعيمة المعارضة الإيرانية: يجب محاكمة خامنئي والأسد أمام العدالة الدولية

لولا جرائم حكام طهران في العراق وسوريا لما توسعت ظاهرة «داعش»
 
13/6/2016
قالت مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية في الخارج أنه يجب تقديم زعيم نظام الملالي في طهران على خامنئي ورئيس النظام السوري بشار الأسد إلى محكمة دولية لمحاكمتهم بسبب تورطهم المباشر في قتل مئات الآلاف من الشعب السوري وتدمير هذا البلد. وأضافت رجوي خلال أمسية للتضامن مع الشعب السوري في باريس مساء السبت أن النظامين مسؤولان عن إعدام وتعذيب مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيراني والسوري، وشددت على ضرورة طرد نظام الملالي من منظمة المؤتمر الإسلامي، معتبرة أن نظام طهران أكبر عامل للحرب والتفرقة في العالم الإسلامي.
وأشادت السيدة رجوي بصمود وبطوليات المقاتلين السوريين، وقالت إن أهم عنصر في حل صائب وفاعل للأزمة التي تحدق بالمنطقة، هو استئصال شأفة نظام الملالي من جميع دول المنطقة. وأضافت أنه طالما يوجد أفراد الحرس في سوريا فلن يرى هذا البلد السلام والهدوء. وإذا لم يتم طرد نظام طهران من المفاوضات حول سوريا فان هذه المفاوضات لن تثمر بأي نتائج. وإذا لم يتم طرد النظام من سوريا والعراق فإن محاربة تنظيم داعش لن تعطي نتيجة حاسمة.
وأكدت رجوي: أنه لو لا تدخل حكام إيران وارتكابهم الجرائم في العراق وسوريا، لما توسعت ظاهرة داعش بمثل هذه السرعة في الشرق الأوسط ولما اندلعت الهجمات الإرهابية في فرنسا وغيرها.
وقالت رجوي إن الصخب التي يثيره نظام الملالي حول ما يسميه «الاستكبار» وأمريكا، ليس سوى غطاء مضللا لمعاداة شعوب المنطقة. الملالي يبررون أعمال الإبادة والقتل وتشريد الشعب السوري وتدمير سوريا تحت عنوان مضلل الدفاع عن حرم السيدة زينب. إنهم يريدون أيضا إضفاء طابع الإسلام والشيعة على أعمالهم الكارثية. لكن الواقع اليوم لا الشيعة ولا السنة ولا المسلمون ولا المسيحيون ولا العرب ولا الفرس ولا الترك ولا الأفغان لهم عدو أشد من نظام الملالي.
وخاطبت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية الشعب والمقاومة السورية بالقول: «خلال هذه السنين لم تقف القوى الكبرى بجانبكم بل كانت تقف في وجهكم وكانت حليفة الجلاد الحاكم في دمشق وبعضها كان على الحياد».
وأضافت لقد صمدتم بالاعتماد على قواكم الذاتية. وهذا يمنحكم القوة في مزيد من الصمود في مواجهة الضغوط الدولية التي تريد منكم التنازل عن مطالبكم والإمساك بزمام المبادرة بأيديكم.
واعتبرت أن نظام الملالي الذي تورط في مستنقع الحرب السورية. سيكون خاسراً في النهاية مهما كانت التطورات. ويجب إعطاء الأولوية على الصعيدين السياسي والدولي لفضح الدور الإيراني وضرورة التصدي له. وأكدت أن بقاء الأسد في السلطة إلى الآن كان بسبب التدخل الإيراني الذي يسعى لجر أطراف آخرى في الحرب ضد المعارضة.

 

اليوم السابع المصرية

المعارضة الإيرانية تدعو لمحاكمة خامنئى والأسد لارتكابهما جرائم فى سوريا
13/6/2016
 
أقامت المعارضة الإيرانية، اليوم الاثنين، أمسية تضامنية فى أفيرسوراواز مع الشعب والمقاومة السورية بحضور زعيمة المعارضة مريم رجوى، وعدد من الشخصيات البارزة. ووفقا لبيان المعارضة الإيرانية حضر مسئولو المعارضة السورية، بينهم هيثم الملاح رئيس لجنة القانون وميشل كيلو من أعضاء الوفد السياسى للائتلاف، والدكتور نصر الحريرى من قادة الائتلاف السورى، وسهير آتاسى عضو الهيئة العليا للتفاوض، ونغم قادرى من أعضاء الهيئة العامة للائتلاف ونائب رئيس سابق، والدكتورة تغريد الحجلى وزيرة سابقة للثقافة فى الحكومة السورية المؤقتة، وغسان عبود رئيس قناة أورينت، والعميد مثقال البطيش، والعميد مصطفى شيخ من قادة الجيش الحر، والعميد عبد الإله بشير النعيميى رئيس هيئة الأركان السابق للجيش الحر. وأكدت رجوى أنه لولا تدخل الملالى الحاكمون فى إيران وارتكابهم جرائم فى العراق وسوريا، لما توسعت ظاهرة داعش بسرعة فى الشرق الأوسط، ولما اندلعت الهجمات الإرهابية فى فرنسا، وغيرها من الدول. وأضافت أن كل أعمال الصخب التى يثيرها الملالى ما يسمى ضد الاستكبار وضد أمريكا، لم يكن سوى غطاء مضلل لمعاداة شعوب المنطقة، لافتة إلى أن الملالى يبررون أعمال الإبادة والقتل وتشريد الشعب السورى، وتدمير سوريا، تحت عنوان مضلل 'الدفاع عن حرم السيدة زينب'، إنهم يريدون أيضا إضفاء طابع الإسلام والشيعة لأعمالهم الكارثية، ولكن الواقع اليوم لا الشيعة ولا السنة ولا المسلمين ولا المسيحيين ولا العرب ولا الفرس ولا الترك ولا الأفغان لهم عدو أشد من نظام الملالى. وشددت رجوى على ضرورة تقديم خامنئى وبشار الأسد إلى محكمة دولية لمحاكمتهما بسبب تورطهما المباشر فى قتل مئات الآلاف من الشعب السورى وتدمير هذا البلد، وإعدام وتعذيب مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيرانى، وغيرها من أعمال الفساد الأخرى، كما يجب طرد نظام الملالى الذى يعد أكبر عامل للحرب والتفرقة فى العالم الإسلامى من مؤتمر الدول الإسلامية.
 
 

 

إرم نيوز من ابوظبي
المعارضة الإيرانية: لولا “الملالي” ما توسع داعش بسوريا والعراق

 

مريم رجوي التضامن مع الثورة السورية

 شددت 'رجوي' على ضرورة تقديم خامنئي وبشار الأسد إلى محكمة دولية لمحاكمتهما بسبب تورطهما المباشر في قتل مئات الآلاف من الشعب السوري.

شوقي عصام - إرم نيوز
أكدت رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، مريم رجوي، أنه لولا  تدخل “الملالي” في إيران بشؤون العراق وسوريا، لما توسعت ظاهرة “داعش” بسرعة في الشرق الأوسط.
وأوضحت رجوي خلال أمسية للتضامن مع الثورة السورية بحضور مسؤولين  في المعارضة السورية، أن نظام “الملالي” يبرر أعمال الإبادة والقتل وتشريد الشعب السوري وتدمير سوريا تحت عنوان مضلل “الدفاع عن حرم السيدة زينب”.
وقالت “رجوي” إن النظام الإيراني يريد إضفاء طابع الإسلام والشيعة لأعمالهم الكارثية، ولكن الواقع اليوم يقول إن الشيعة،  السنة، المسيحيين، العرب، الفرس، الأتراك، الأفغان لهم عدو واحد هو نظام الملالي.
وأشادت “رجوي” بصمود وبطولات المقاتلين السوريين، وقالت إن أهم عنصر في الحل الصائب والفاعل للأزمة التي تحدق بالمنطقة، هو استئصال شأفة نظام الملالي من جميع دول المنطقة، وطالما يتواجد أفراد الحرس في سوريا فلن يرى هذا البلد السلام والهدوء، وطالما لا يتم طرد هذا النظام من المفاوضات الدولية المتعلقة بسوريا فإن المفاوضات لا تثمر نتائج طيبة.
وأكدت أن نظام “الملالي” تورط في مستنقع الحرب في سوريا، وأنه سيكون الخاسر في المعادلة السورية مهما حصل أي تطور، لافتة إلى أن الديناميكية الرئيسية لبقاء الأسد هي النظام الإيراني، الذي يسعى بممارسة نفوذه أو ممارسة الخدعة لجر أطراف أخرى في الحرب ضد المعارضة.
وشددت “رجوي” على ضرورة تقديم خامنئي وبشار الأسد إلى محكمة دولية لمحاكمتهما بسبب تورطهما المباشر في قتل مئات الآلاف من الشعب السوري وتدمير هذا البلد، وإعدام وتعذيب مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيراني وغيره من أعمال الفساد الأخرى التي تشكل فقرات أخرى من ملف خامنئي يجب محاسبته عليها.
 
 
المسار اليوم
في مقرّ المقاومة الإيرانية..
أمسية رمضانية للتضامن مع الشعب السوري في باريس
 
جانب من الأمسية
12/6/2016
زهير أحمد- باريس:
 أحيت المقاومة الإيرانية أمسية رمضانية للتضامن مع الشعب السوري والثورة السورية  بمشاركة ممثلين عن المسلمين في فرنسا وشخصيات ونشطاء في المعارضة السورية ورجال الدين والسياسيين من الدول العربية والإسلامية، بمبادرة من السيدة مريم رجوي.
وبدأت الجلسة في 9 مساء أمس السبت بتوقيت مكة المكرمة في بث حي من باريس بحضور “رجوي” مع رموز الثورة السورية وشخصيات عربية.
وقالت السيدة مريم: “نحن في شهر رمضان والعالم الإسلامي يشهد استمرار سفك الدماء في سوريا. أليس شهر رمضان شهر الصيام وتأليف القلوب؟ إذاَ لماذا الأسد والملالي لا يكفون عن المجازر؟!”.
وأضافت: “نحن نعلن في المقاومة الإيرانية شهر رمضان شهر تضامنًا مع الثورة السورية ومع حلب، نتعاطف مع كل آلام الشعب السوري، ومن هنا أرحب بالمقاتلين الأبطال.. التحية لحلب البطلة.. التحية إلى خان طومان”.

 

مصر اليوم
المعارضة الإيرانية تدعو لمحاكمة خامنئى والأسد لارتكابهما جرائم فى سوريا

13/6/2016
 
أقامت المعارضة الإيرانية، اليوم الاثنين، أمسية تضامنية فى أفيرسوراواز مع الشعب والمقاومة السورية بحضور زعيمة المعارضة مريم رجوى، وعدد من الشخصيات البارزة.
ووفقا لبيان المعارضة الإيرانية حضر مسئولو المعارضة السورية، بينهم هيثم الملاح رئيس لجنة القانون وميشل كيلو من أعضاء الوفد السياسى للائتلاف، والدكتور نصر الحريرى من قادة الائتلاف السورى، وسهير آتاسى عضو الهيئة العليا للتفاوض، ونغم قادرى من أعضاء الهيئة العامة للائتلاف ونائب رئيس سابق، والدكتورة تغريد الحجلى وزيرة سابقة للثقافة فى الحكومة السورية المؤقتة، وغسان عبود رئيس قناة أورينت، والعميد مثقال البطيش، والعميد مصطفى شيخ من قادة الجيش الحر، والعميد عبد الإله بشير النعيميى رئيس هيئة الأركان السابق للجيش الحر.
وأكدت رجوى أنه لولا تدخل الملالى الحاكمون فى إيران وارتكابهم جرائم فى العراق وسوريا، لما توسعت ظاهرة داعش بسرعة فى الشرق الأوسط، ولما اندلعت الهجمات الإرهابية فى فرنسا، وغيرها من الدول.
وأضافت أن كل أعمال الصخب التى يثيرها الملالى ما يسمى ضد الاستكبار وضد أمريكا، لم يكن سوى غطاء مضلل لمعاداة شعوب المنطقة، لافتة إلى أن الملالى يبررون أعمال الإبادة والقتل وتشريد الشعب السورى، وتدمير سوريا، تحت عنوان مضلل 'الدفاع عن حرم السيدة زينب'، إنهم يريدون أيضا إضفاء طابع الإسلام والشيعة لأعمالهم الكارثية، ولكن الواقع اليوم لا الشيعة ولا السنة ولا المسلمين ولا المسيحيين ولا العرب ولا الفرس ولا الترك ولا الأفغان لهم عدو أشد من نظام الملالى.
وشددت رجوى على ضرورة تقديم خامنئى وبشار الأسد إلى محكمة دولية لمحاكمتهما بسبب تورطهما المباشر فى قتل مئات الآلاف من الشعب السورى وتدمير هذا البلد، وإعدام وتعذيب مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيرانى، وغيرها من أعمال الفساد الأخرى، كما يجب طرد نظام الملالى الذى يعد أكبر عامل للحرب والتفرقة فى العالم الإسلامى من مؤتمر الدول الإسلامية.
 

 

الأيام
أمسية تضامنية في باريس من المقاومة الإيرانية مع الشعب السوري
11/6/2016
 تحيي المقاومة الإيرانية أمسية رمضانية للتضامن مع الشعب السوري والثورة السورية مساء اليوم في مقرّ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بباريس، وذلك بمشاركة ممثلين عن المسلمين في فرنسا وشخصيات ونشطاء في المعارضة السورية وعلماء الدين والسياسيين من الدول العربية والإسلامية.
وسيشارك في هذه الأمسية عدد من أعضاء الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية منهم رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف هيثم المالح وميشل كيلو ونصر الحريري وسهير الأتاسي ونغم الغادري، بالإضافة للعميد عبدالإله البشير وعدد من الشخصيات السورية، كما يتخلل الأمسية حفل للفنان السوري سميح شقير
 
 
الوطن الجديد
تقريرعن امسية تضامن بين المقاومة الايرانية وبين الشعب السوري في باريس
11/6/2016
      
أمسية في السادس من رمضان المصادف 11 حزيران 2016 في مقرّ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
 بمبادرة من السيدة مريم رجوي، اقامة المقاومة الإيرانية أمسية رمضانية للتضامن مع الشعب السوري والثورة السورية بمشاركة ممثلين عن المسلمين في فرنسا وشخصيات ونشطاء في المعارضة السورية ورجال الدين والسياسيين من الدول العربية والإسلامية. ان سوريا ومايدور فيها من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تعصر القلوب دماً ومن جهة أخرى هناك مقاومة بطولية وصمود مشرّف أبداه الشعب السوري في نضاله من أجل إنهاء الدكتاتورية واقرار الديمقراطية وحكم الشعب.
وهنا يلتقي الشعبان السوري والإيراني والمتثلان في المعارضة الديمقراطية السورية والمقاومة الإيرانية وهذه الأمسية تعتبر أول مظهر جماعي من هذه العلاقة القيمة المعبّرة.
بدأت الجلسة في ساعة 9مساء بتوقيت مكة المكرمة ما ويتواصل البث الحي الآن في باريس بحضور السيدة مريم رجوي مع رموز الثورة السورية وشخصيات عربية.
حيث قالت السيدة مريم رجوي:
نحن في شهر رمضان والعالم الاسلامي يشهد استمرار سفك الدماء في سوريا. أليس شهر رمضان شهر الصيام وتأليف القلوب؟ إذاَ
لماذا الأسد و الملالي لا يكفون عن المجازر؟!
نحن نعلن في المقاومة الإيرانية شهر رمضان شهر تضامن مع الثورة السورية و مع حلب ،نتعاطف مع كل آلام الشعب السوري ومن هنا ارحب الى المقاتلين الابطال ، التحية لحلب البطلة ، التحية الى خان طومان...
 
 

نوميديا برس

مريم رجوي: الحل يكمن في استئصال شأفة الملالي في سوريا وعموم المنطقة وإسقاطهم في إيران
 
مريم رجوي
14/6/2016
مساء السبت 11يونيو2016 وبمبادرة من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، اقيمت أمسية تضامنية في افيرسوراواز مع الشعب والمقاومة السورية بحضور السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية وعدد من الشخصيات البارزة والمسؤولين في المعارضة السورية بينهم هيثم المالح رئيس لجنة القانون وميشل كيلو من أعضاء الوفد السياسي للائتلاف والدكتور نصر الحريري من قادة الائتلاف السوري وسهير آتاسي عضو الهيئة العليا للتفاوض ونغم قادري من أعضاء الهيئة العامة للائتلاف ونائب رئيس سابق والدكتورة تغريد الحجلي وزيرة سابقة للثقافة في الحكومة السورية المؤقتة وغسان عبود رئيس قناة اورينت والعميد مثقال البطيش والعميد مصطفى شيخ من قادة جيش الحر والعميد عبدالاله بشير النعيمي رئيس هيئة الأركان السابق للجيش الحر و….
وأشادت السيدة مريم رجوي بصمود وبطوليات المقاتلين السوريين الشجعان وقالت إن أهم عنصر في حل صائب وفاعل للأزمة التي تحدق بالمنطقة، هو استئصال شأفة نظام الملالي من جميع دول المنطقة. وطالما يتواجد أفراد الحرس في سوريا فلن يرى هذا البلد السلام والهدوء. وطالما لا يتم طرد هذا النظام من المفاوضات الدولية المتعلقة بسوريا فان المفاوضات لاتثمر نتائج طيبة. وطالما هذا النظام لا يتم طرده من سوريا والعراق فان محاربة تنظيم داعش لن تعطي نتيجة حاسمة.
وأكدت السيدة رجوي: لو لا الملالي الحاكمون في إيران تدخلوا وارتكبوا جرائم في العراق وسوريا، لما توسعت ظاهرة داعش بسرعة في الشرق الأوسط ولما اندلعت الهجمات الارهابية في فرنسا وغيرها من الدول. قد ثبت اليوم أن كل أعمال الصخب التي يثيرها الملالي ما يسمى ضد الاستكبار وضد أمريكا، لم يكن وليس سوى غطاء مضللا لمعاداة شعوب المنطقة. الملالي يبررون أعمال الابادة والقتل وتشريد الشعب السوري وتدمير سوريا تحت عنوان مضلل الدفاع عن حرم السيدة زينب. انهم يريدون أيضا اضفاء طابع الإسلام والشيعة لأعمالهم الكارثية. ولكن الواقع اليوم لا الشيعة ولا السنة ولا المسلمين ولا المسيحيين ولا العرب ولا الفرس ولا الترك ولا الأفغان لهم عدو أشد من نظام الملالي.
 

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات