6/23/2016 8:38:49 AM

خندق واحد ضد تحالف الشر و العدوان في المنطقة

مريم رجوي

مريم رجوي

 
دنيا الوطن
22/6/2016
بقلم: أمل علاوي
تتميز زعيمة المعارضة الايرانية، السيدة مريم رجوي ، بکونها تسعى دائما لتکون في موقف المبادر و المهاجم و ليس في موقف المنتظر و المدافع، وهذا ماأکسبها قوة و حيوية إستثنائية في تحرکاتها و نشاطاتها بحيث نجحت في إختصار العامل الزمني في الصراع القائم ضد نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و کسبه لصالح المقاومة الايرانية، وهذا الاسلوب النضالي المميز جعل من السيدة رجوي،
زعيمة مميزة يمکن عقد الآمال عليها.
خلال حفل الافطار الرمضاني الذي أقامته المقاومة الايرانية في ال11 من هذا الشهر في باريس، أعلنت السيدة مريم رجوي، عن تخصيص شهر رمضان للتضامن مع الثورة السورية، وقد لفتت الانظار بإعلانها هذا الذي يأتي في وقت نشهد فيه تراجعا في الدورين الاقليمي و الدولي فيما يتعلق بتإييد و دعم الثورة السورية، وإن المقاومة الايرانية التي لديها إمکانيات محدودة لکنها مع ذلك أبت إلا وأن تعلن هکذا موقف نضالي دعما للثورة و الشعب السوري، وکأنها تمنح دفقة من الجرٶة و العزم و الحزم لقوى و أطراف إقليمية و دولية کي تتقدم خطوات عملية أخرى بإتجاه نصرة الثورة و الشعب السوري.
التضامن الذي أعلنته السيدة رجوي بين المقاومة الايرانية و الثورة السورية، هو في الواقع بمثابة نقلة نوعية في نضال هاتين القوتين الثوريتين ضد نظامين تمادى قمعا و إستبدادا و جريمة ضد شعبيهما، من أجل إخذ زمام المبادرة من يد النظامين و حشرهما في زاوية ضيقة، والذي يجب أن يٶخذ بنظر الاعتبار إن مبادرة السيدة رجوي قد فتحت الباب أمام العالم کله للتضامن مع الثورة و الشعب السوري بوجه جرائم و مجازر تحالف الشر و العدوان بين طهران و دمشق.
تحالف نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و نظام الدکتاتور السوري بشار الاسد، هو في الحقيقة تحالف الشر و العدوان الموجه ضد شعوب و دول المنطقة بما فيها الشعب الايراني، وإن تجاهل هذا التحالف و عدم التصدي له، يعني فتح أبواب المنطقة کلها أمامه و تشجيعه ليتمادى و يتعدى الحدود المخصصة له، وإن السيدة رجوي عندما تعلن تضامنا مع الثورة السورية فإنها تبعث برسالة ذات مغزى للمنطقة کلها مفادها بأنه لم يعد هنالك من مجال للصمت و تجاهل هذا التحالف الشرير و يجب الوقوف بوجهه بکل الطرق المتاحة، وإن على دول المنطقة أن تحدد موقفها أمام هذا التحالف العدواني بالانضمام لخندق الحرية و الخير و السلام الذي تم تدشينه من قبل المقاومة الايرانية و الثورة السورية.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات