6/26/2016 7:04:43 AM

الملالي وهاجس الاسقاط

 
موقع المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
24/6/2016
 
بقلم: صافي الياسري
 
على خلفية اشتداد ساعد المقاومة الايرانية وعمودها الفقري الاصلب وسيفها البتار منظمة مجاهدي خلق واتساع قاعدة مؤيديها ومناصريها والمنخرطين في تنظيماتها داخل ايران وفي دول المهجر ،واتساع دائرة الاحتجاجات والتظاهرات وفعاليات رفض النظام الحاكم ،
يظهر ملالي ايران رعبهم من قابل الايام وهي تحمل انذارات شديدة باسقاط النظام شعبيا على يد المقاومة ،وهذا الخوف يجعلهم يرتعدون من اصغر ملا فيهم حتى خامنئي الذي اظهر خوفه في مخاطبته لاساتذة الجامعات الايراني في لقاء له بهم ،ونحن نعرف جيدا ان اخطر شريحة على الملالي هم الطلبة والشباب الذين قادوا ثورة عام 2009 ما اضطر النظام لقمعهم بالنار والحديد ،والملا خامنئي يعرف ذلك ايضا لذا فهو يكرر التحذير من تحركاتهم وتنظيماتهم تعبير ا عن رعبه منهم .
وقد كشف امام هؤلاء الاساتذة والاكاديميين والمحللين ، ما يساوره من خوف وذعر مما يحاول منذ فترة طويلة يحدده بالتلويح والإيماء قائلا ”لا يجوز دعم التيارات المعارضة للثورة إطلاقا”.
,” في إشارة إلى بعض التقارير عن الإنحياز إلى التيارات المعارضة للنظام في بعض الجامعات نبّه خامنئي إلى أن مسؤولي التعليم العالي عليهم أن يتوخوا حذرا شديدا من تبديل الجامعة إلى موقع للعزوف عن مبادئ وقيم الثورة”.
قال العزوف لتخفيف وطأة الحقيقة التي تقول ان الجامعات الايرانية وعموم ملتقيات الشبيبة تضج بالكراهية والتململ الثوري ضد النظام .
وهو السر في تكرار تحذيرات الملا خامنئي من حراك الطلبة والشباب .
بينما أدخل فضح الأبعاد الفلكية لأعمال السرقة الحكومية نظام الملالي في أزمة، حيث صار عاديا ان توجّه الزمر الحكومية المتخاصمة أصابع الإتهام إلى بعضها محذرة من بروز الغضب الشعبي وخطر إسقاط النظام.
وقد كتبت صحيفة كيهان التابعة لخامنئي في هذا المجال أن: سوء الإدارة الإقتصادية من شأنه أن يحقق جميع أحلام الأعداء غير المحققة منذ سنوات وإنهم ركزوا قصارى جهدهم على هذه الجبهة التي تهدف إلى إسقاط النظام في نهاية المطاف.
وأشارت كيهان إلى حكومة روحاني مضيفة أن ”البعض في هذا المسار يساعدون العدو عن وعي وبتوغل في مجالات الإدارة الإقتصادية.
بالمقابل، ذكر مستشار الملا روحاني خلال مقال حول أعمال سرقة جرت في فترة احمدي نجاد مؤكدا: لم ننس أن سوء الأداء وسوء إدارة حكومة احمدي نجاد جاء بأية أجواء… وما أحدث للمتاجرين بالعقوبات من أرضية غامضة وفاسدة. لم ننس أن التضخم ارتفع من 11 بالمائة إلى 43 بالمئة بين سنتي 2005 و2013 وهبط مؤشر التنمية الإقتصادية من 6 ايجابيا إلى 6 سلبيا.
رعب الملالي من اتساع حركة رفض النظام دفعه الى التخقفيف من حدة الاجراءت القمعية وتقليص رقعتها لذا أطلق الجمعة 17 حزيران سراح 20 من العمال المعتقلين وهم من عمال بلدية اهواز خوفا من اتساع نطاق الإحتجاجات في المدينة.
ونظم في اليوم الثالث على اعتقال العمال المحتجين عدد من زملائهم مقابل بلدية المنطقة الـ 4 في الاهواز تجمعا احتجاجيا للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.
كما ذكر العمال المجتمعون أن الموقوفين كانوا يطالبون بمطاليبهم المتأخرة منذ شهرين وأن هذا الإعتقال لن يحقق سوى تصعيد احتجاجات عمال البلدية.
هذا وأبدت عوائل العمال المعتقلين في الاهواز احتجاجهم مطالبة بإطلاق أقربائهم.
يذكر أن نظام الملالي المعادي للعمال اعتقل الإثنين 13 حزيران 24 من العمال المحتجين من منتسبي بلدية الاهواز ممن تجمعوا احتجاجا على عدم صرف مرتباتهم المعطلة ونقلهم إلى سجن سبيدار في الاهواز وتسربت أنباء عن إطلاق 4 منهم تم إبلاغهم بالمثول امام المحكمة في يوم محددشنّ الملا الى ذلك وفي اطار صراع العقارب الذي نرى انه سبب اخر مضاف الى اسباب التململ الشعبي الذي سيقود الى اسقاط النظام ،شن الملا تقوي رئيس مجلس وضع السياسات لخطب صلوات الجمعة خلال مقابلة له مع وكالة أنباء تسنيم التابعة لقوة القدس الإرهابية هجوما على رفسنجاني وأثنى على الملا جنتي قائلا ”إن أنتخاب (جنتي) جاء غاية في الذكاء إذ تسبب في عزلة من كانوا يعملون على إقصاء عناصر الثورة وتهميشهم عن صدارة الأمور”.
واعترف تقوي بتساقط وعزلة داخلية لنظام ولاية الفقيه بالقول إن مجلس الخبراء ”يجب أن يولي اهتماما خاصا بتوجيهات وإرشادات القيادة”.
• بيئة السقوط
يهيء ملالي ايران بسياساتهم الرعناء وركائز نظامهم القائم على التمييز العرقي والطائفي والجغرافي والطبقي ،وتوسيع رقعة العنف والقمع البيئة العامة لاسقاطهم ،نرى ذلك في سلوكهم العدائي والاقصائي تجاه اقليات ايران من العرب والكرد والبلوتش فخلال هجوم همجي على المزارع والبساتين في منطقة قرية بوسكل التابعة لقضاء كازرون، اعتقل عناصر الأمن للنظام عصر يوم 17 حزيران 2016 جميع العمال البلوتش الـ 280 ممن يشتغلون في المنطقة لتوفير لقمة العيش، ولم يتضح حتى الان مصيرهم.
وقد أكد العملاء حين اعتقال هولاء المواطنين الكادحين أن جريمتهم تتمثل في ارتدائهم الزي البلوتشي ؟؟ اليس هذا السلوك تهيئة لبيئة الثورة لاسقاط النظام ؟؟حين يخسر النظام اقليات الشعب الايراني تعسفا فانه يستعديها بايصالها الى حد القول انه لم يبق لديها ما تخسره سوى قيود استعبادئها واقصائها .
• القهر والقمع والاعتقالات العشوائية والاعدامات
تعد اليات القمع والقهر والترويع بزيادة اعدد الاعدامات امام الملأ هي الاخرى من اسباب تراكم الغيض والغضب الشعبي على النظام وهي الحطاب الذي لا يحتاج اكثر من شرارة لاسقاط النظام واخر اخبار الاعدامات التي طالت الاقليات الايرانية أعلان المتحدث باسم سلطة القضاء الإيرانية، غلام حسين محسني إيجئي، السبت المنصرم، مصادقة ديوان القضاء الأعلى في طهران، على أحكام الإعدام الصادرة ضد 3 ناشطين أهوازيين وهم كل من قيس عبيداوي (26 عاما) وشقيه أحمد عبيداوي (21 عاما) وزميلهما سجاد بلاوي، إضافة إلى 4 آخرين حكموا بالسجن الطويل بين 25 و35 عاما، بتهمة ‘القيام بأعمال مسلحة ضد الحرس الثوري الإيراني’.
وبالإضافة إلى أحكام الإعدام، صادق ديوان القضاء الأعلى على أحكام السجن الطويلة ضد كل من محمد حلفي ( 25 عاما) وقد حكم بـ 23 عاما سجنا والإبعاد لسجن مدينة يزد (وسط إيران)، ومهدي صياحي وقد حكم بالسجن لـ35 عاما والإبعاد لسجن مدينة يزد أيضا، ومهدي معربي الذي حكم بالسجن 25 عاما، وعلي عبيداوي الذي حكم بالسجن 25 عاما أيضا.
ويتهم القضاء الإيراني هؤلاء الشبان السبعة بـ’محاربة الله’ و’الإفساد في الأرض’ و’تهديد الأمن القومي’ من خلال ‘تشكيل مجموعة مسلحة’ و’تنفيذ عملية اغتيال ضد 3 من عناصر الحرس الثوري من خلال إطلاق النار من على دراجة نارية’ في أبريل 2015 في قرية الكمبوعة التابعة لقضاء الحميدية، غرب الأهواز، حيث سقط ثلاثة من عناصر الحرس المرافقين للقوافل التي تزور المناطق الحربية الحدودية بنيران مسلحين مجهولين.
• التعطيش العمد
تشكو قرى واريا ف ايران الزراعية التي تعتمد الارواء بواسطة المياه الجوفية ،التعطيش المتعمد الذي نمارسه امبراطورية حرس خميني ضدهم حيث هيمنت على مياه الانهار والبحيرات وحولتها لحقولها الزراعية الضخمة ،الامر الذي ادى الى عدم تمكن الفلاحين من سكان القرى من ري حقولهم ومزارعهم وبالتالي جفافها ،وهجرة الفلاحين وسكان القرى الى ضواحي المدن وسكنى العشوائيات ما ادى الى نشوء تجمعات تعاني العديد من الحرمانات ونقص الخدمات والبطالة التي جرت الشباب الى الانحراف والى اشتغال الاطفال باعمال قاسية وتعرضهم الى الاستغلال بانواعه فضلا على ضياع مستقبلهم بضياع فرص التعليم وكذلك انتشار الامراض بسبب انعدام الرعاية الصحية والعلاج .
إيران عطشى ومسؤولو النظام يشغلهم فقط ملء جيوبهم الفضفاضة اذ يشهد العديد من سهول البلاد في اصفهان وطهران ورفسنجان وكرج وشهريار وورامين وقزوين وتبريز انخفاضا شديدا في مستوى المياه إثر سحب المياه العشوائي ما يترك حفرا يابسة تصدر صوت الموت.
وقد أكد برويز كردواني الذي أعطاه النظام عنوان أب إيران الخبير في شؤون الصحراء خلال مؤتمر لمسؤولي النظام قائلا ”لماذا لا تفهمون أنه لم يعد يتوفر ماء ؟! يدعونني دوما إلى التوجه للمؤتمرات لكنني لا أذهب إذ لا جدوى لها وبلغ السيل الزبى إذ انفخض مستوى السهول في البلاد حيث نزل مستوى الماء في جهرم 570 مترا وفي رفسنجاني 450 مترا وفي شهريار 300 متر”.
وخلال مؤتمر آخر حذر بلهجة أشد من أن الحرب بين المحافظات والمدن الإيرانية ستكون علنية قبل نهاية السنوات الـ 5 المقبلة ،وستكون حرب مياه.
وتوقع كردواني مصير إيران مستقبلا وشدد على أن ”أزمة المياه ستجتاح إيران” ونحن نقول ان التعطيش العمد سيكون سببا مروعا لاسقاط النظام اذا وقعت حرب المياه او ثورة الفلاحين وسكان العشوائيات او ثورة المياه.
وأشار كردواني إلى صراع خفي بدأ منذ فترة طويلة حول الماء مضيفا أن ”اليوم الساحة الواقعية للحرب هي في مجال الماء فيما لا يكتسب كل من أمريكا والسعودية واليمن وما يرتبط بالطاقة النووية أهمية وإنما أزمة المياه هي التي ستهدد الأمن الوطني الإيراني كما بدأت معارك متفرقة في إيران بشكل هادئ في الوقت الراهن لكن أنباءها لا تنتشر”
• المعارضة الايرانية الكابوس الاشد فاعلية لاسقاط الملالي
ينسى النظام الايراني كل الاسباب التي تقوده الى السقوط حين يتذكر فعاليات المعارضة لاضعافه واذلاله وتحجيمه ثم اسقاط والقفز على قلاعه من مثاباتها الشعبية المتواترة الاتساع في الداخل والخارج .
وفي خطاب لها في الامسية التضامنية مع المقاومة السورية وتوحيد التوجهين قالت الزعيمة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية أن إسقاط نظام الملالي في طهران يعد أهم خطوة لحل المشكلة السورية والأزمات الأخري التي تحدق بالمنطقة‏,‏ مشيرة إلي ضرورة استئصال شأفة هذا النظام من كل دول جوار ايران المتمثلة بعناصر الحرس الثوري الإيراني الموجودة في العراق وسوريا واليمن‏.‏
وأشادت ـ خلال الأمسية التضامنية مع الشعب والمقاومة السورية التي أقيمت بمبادرة من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أفيرسوراواز بفرنسا بصمود المقاتلين السوريين, مؤكدة أن سوريا لن تعرف الهدوء والسلام طالما بقيت فيها عناصر الحرس الثوري الإيراني.
ودعت إلي طرد إيران من المفاوضات الدولية المتعلقة بسوريا, مشيرة إلي أن هذه المفاوضات لن تسفر عن أية نتائج طيبة طالما شاركت فيها طهران, وأكدت في الوقت نفسه أن محاربة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق لن تحقق ثمارا حاسمة مع الوجود العسكري الإيراني في البلدين ممثلا في عناصر الحرس الثوري.
وحول تزايد خطر تنظيم داعش الإرهابي قالت رجوي: لولا تدخل ملالي إيران في كل من العراق وسوريا, وارتكابهم جرائم حرب هناك لما توسعت ظاهرة داعش بسرعة في الشرق الأوسط ولما اندلعت الهجمات الإرهابية في فرنسا وغيرها من الدول.
وأضافت: لقد ثبت أن كل الضجة التي يثيرها الملالي ضد ما يسمي بقوي الاستكبار وعلي رأسها أمريكا, ليست أكثر من غطاء مضلل لمعاداة شعوب المنطقة, وأوضحت أن الملالي يبررون أعمال الإبادة والقتل وتشريد الشعب السوري وتدمير سوريا بزعم الدفاع عن حرم السيدة زينب. إنه يريد أيضا إضفاء طابع الإسلام والشيعة لأعمالهم الكارثية. ولكن الواقع اليوم لا الشيعة ولا السنة ولا المسلمين ولا المسيحيون ولا العرب ولا الفرس ولا الترك ولا الأفغان لهم عدو أشد من نظام الملالي.
كما دعت رجوي إلي محاكمة خامنئي أمام محكمة دولية بتهمة التورط المباشر في قتل مئات الآلاف من الشعب السوري وتدمير هذا البلد, وإعدام وتعذيب مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيراني وغيره من أعمال الفساد الأخري التي تعد صفحة في ملف خامنئي التي يجب محاسبته عليها.
ان ما قالته المقاومة الايرانية بلسان الزعيمة رجوي هو الكابوس الاشد مرارة الذي يؤرق ليالي الملالي ويحرق احلامهم بالاستمرار على كراسي الزعامة في ايران ويهددهم بشكل مباشر ( انهم جدار ايل للسقوط مهما طال به الوقوف وان غدا لناطره قريب
 

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات