6/29/2016 9:53:49 PM
بيان صادر من قبل مجلس الوطني للمقاومة الأيرانيه

إيران: تجمع احتجاجي للعمال والمعلمين بشعار «النهابون طليقون والعمال مسجونون» دعما لـ «جعفر عظيم زاده»

 
إضراب عدد من السجناء السياسيين والناشطين في الدفاع عن حقوق العمال والمعلمين
 
تجمع صباح يوم 29 يونيو/حزيران مئات من العمال والمعلمين والشباب أمام مكتب روحاني رئيس جمهورية نظام الملالي الكائن في شارع «باستور» بطهران دعما للعامل المسجون سياسيا جعفر عظيم زاده الذي يعيش في وضع صحي متأزم اثر إضرابه عن الطعام منذ 62 يوما وطالبوا بالعمل الفوري لإنقاذ حياته.
وكان المجتمعون القادمون من مدن مختلفة يهتفون «السجن ليس مكان العامل والجلد ليس أجر العامل» و«العامل السجين يجب إطلاق سراحه» و «ليطلق السجين السياسي» و«مضت 62 يوما وجعفر لم يفرج عنه» و«النهابون طليقون والعمال مسجونون». وكانت عناصر المخابرات والشرطة القمعية لم تسمح بالتصوير والتقاط الصور عن هذا التجمع الاحتجاجي.
وقبل ذلك بيوم واحد، أصدر رسول بداقي واسماعيل عبدي ومحمود بهشتي لنكرودي من المعلمين السجناء المطلق سراحهم مؤخرا بيانا مع 180 معلما وعاملا آخر أعلنوا فيه أنهم سيضربون عن الطعام اعتبارا من الخميس 30 يونيو حتى السبت 2 يوليو دعما لـ «جعفر عظيم زاده». 
كما أن السيد علي معزي مع عدد آخر من السجناء السياسيين في سجني ايفين وجوهردشت أكدوا على أن الحكومة القمعية وجهاز القضاء هما يتحملان مسؤولية حياة جعفر عظيم زاده وهم بدأوا إضرابا عن الطعام من يوم الثلاثاء 28 يونيو.
واصيب جعفر عظيم زاده بالإغماء عدة مرات في الأيام الماضية ولكن رغم ذلك قال المدعو «حاجيلو» المدعي العام للنظام إنه لن يحرك ساكنا حتى في حال وفاة السيد عظيم زاده.
وأضرب هذا السجين السياسي عن الطعام للاحتجاج على «انتهاك الحقوق الأساسية للمعلمين والعمال» و«حبسهم ومحاكمتهم لأسباب واهية» وتوجيه تهمة «العمل ضد الأمن» ضد الناشطين المدافعين عن حقوق العمال والمعلمين.
 
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
29 يونيو/حزيران 2016

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات